الفن

لجنة تحكيم The Voice Kids في مرمى الانتقادات بعد إقصاء 13 موهبة سورية

يحظى البرنامج الغنائي (The Voice Kids) وهو برنامج يهتم بأصوات الأطفال الصغار الموهوبين بشعبية كبيرة ضمن أوساط المجتمع العربي من كافة فئاته نظراً لما يقدمه  من تنافس جميل وبريء بين الموهوبين الصغار من مختلف الجنسيات والاعمار.

وانطلق الموسم الثاني من البرنامج , الذي تولى لجنة التحكيم فيه كل من الفنانين كاظم الساهر ونانسي عجرم وتامر حسني, حيث كانت فرحة الشارع السوري لا توصف لوجود 13 متسابق من الجنسية السورية, بينهم رواد في مجال الغناء والعزف وطلاب في المعاهد الموسيقية, تم اختيارهم من قبل اللجنة وتأهلوا إلى مرحلة المواجهة .

هذه المواهب أشعلت صفحات التواصل الاجتماعي بصوتها وأدائها الجميل, حتى توقع اغلب من استمع إليهم بوصولهم إلى مراحل وأدوار متقدمة نظرا لموهبتهم الفائقة.

وكان للفنانة نانسي عجرم العضو في لجنة التحكيم, الحصة الأكبر في جذب المواهب السورية ,فضم فريقها “8” مواهب أولها الطفلة جيسيكا غربي , و يائيل القاسم,  وابي الفارس, و كمي غرز, و زين عمار, و التوءم خالد وعابد المرعي, وطه محسن.

أما الفنان كاظم الساهر العضو في لجنة التحكيم, فضم في فريقه “4” أطفال  سوريين, وهم تيم الحلبي وزياد امونة و يمان قصار وتاج قسام.

فيما كان نصيب فريق الفنان تامر حسني , موهبة سورية واحدة وهي الطفلة نينار دلا.

لكن المفاجأة والصدمة الكبيرة كانت إقصاء جميع المواهب السورية وعدم تمكينهم من اجتياز مرحلة العروض المباشرة, الامر الذي فاجئ المتابعين , معبرين عن سخطهم وغضبهم من خلال تعليقات نارية ضد لجنة التحكيم, والتي وصفوها “بالعنصرية” التي مارسوها بحق المتسابقين السوريين.

السابق
بعد باريس.. واشنطن ترفض حضور مؤتمر سوتشي
التالي
ألمانيا تسمح للاجئ سوري باستقدام زوجته الثانية

اترك تعليقاً